تورم الوجه بسبب الأسنان

يُعتبر تورم الوجه بسبب الأسنان من المشاكل الشائعة التي يعاني منها العديد من الأشخاص. يمكن أن يكون التورم ناتجاً عن عدة أسباب تتعلق بصحة الفم والأسنان، ويتطلب الفهم الصحيح للأسباب والعلاج المناسب للحد من المضاعفات والألم. حيث يمكن أن يكون تورم الوجه ناتجًا عن التهاب اللثة، حيث تتسرب البكتيريا إلى داخل اللثة مسببةً تورمًا واحمرارًا في المنطقة المصابة. هذا التهاب قد يكون نتيجة لعدم الاهتمام الجيد بصحة الفم والأسنان، أو نتيجة لالتهابات بجذور الأسنان.

علاوة على ذلك، يمكن أن يسبب تسوس الأسنان الشديد انتفاخ الوجه، حيث تؤثر التسوسات العميقة في جوانب الأسنان على الأعصاب والأنسجة المحيطة، مما يؤدي إلى آلام حادة وانتفاخ في الوجه واليكم علاج تورم الوجه بسبب الأسنان في هذا المقال.

أسباب تورم الوجه بسبب الأسنان

التهاب اللثة

التهاب اللثة هو حالة شائعة تتسبب في تورم الوجه بسبب تراكم البكتيريا واللويحات السنية على الأسنان واللثة. هذا التراكم يؤدي إلى التهاب الأنسجة المحيطة بالأسنان، مما يسبب تورماً وألماً. من الأعراض المصاحبة لالتهاب اللثة:

    • تورم اللثة.
    • انتفاخ الخد.
    • تحول لون اللثة من الوردي إلى ألوان حمراء زاهية، حمراء داكنة، أو أرجوانية.
    • التهاب اللثة عند لمسها
    • نزيف اللثة
    • تتحول فرشاة الأسنان إلى اللون الوردي بعد استخدامها في تنظيف الأسنان.
    • عند تنظيف الأسنان بالفرشاة أو الخيط، قد تحدث نزيف اللياقة البدنية.
    • رائحة الفم الكريهة
    • يوجد صديد بين الأسنان واللثة
    • الأسنان المقلقلة أو المفقودة
    • ألم عند المضغ
    • توسيع المسافة بين الأسنان لتشكيل فجوات جديدة
    • يتم سحب اللثة بعيدا عن الأسنان، مما يجعل الأسنان تبدو أكثر طولا من المعتاد.
    • تغيرات في تواصل الأسنان أثناء العضّ على الطعام

التهاب اللثة إذا لم يتم علاجه في مراحله الأولى، يمكن أن يتطور إلى التهاب اللثة المزمن أو حتى التهاب الأنسجة الداعمة للأسنان (البييريودونتيت)، مما يزيد من خطر فقدان الأسنان والتورم الشديد في الوجه.

المزيد عن:
ألم شديد بعد برد الأسنان
هل يجوز للحامل اخذ بنج الأسنان
برشام مسكن للاسنان

خراج الأسنان

خراج الأسنان هو تجمع للقيح الناتج عن العدوى البكتيرية في جذر السن أو في اللثة المحيطة. يحدث الخراج عندما تتسرب البكتيريا إلى الجذور بسبب تسوس عميق أو كسر في السن. الأعراض تشمل:

  • ألم حاد ونابض
  • تورم الوجه أو الفك
  • حساسية مفرطة للحرارة والبرودة
  • حمى وارتفاع في درجة الحرارة
  • تضخم في الغدد الليمفاوية

الخراج إذا لم يُعالج يمكن أن يؤدي إلى انتشار العدوى إلى أجزاء أخرى من الجسم، مما يجعله حالة طبية طارئة تتطلب تدخلًا فوريًا.

نمو الأسنان الحكيمة (ضروس العقل)

ضروس العقل، أو الأسنان الحكيمة، عادةً ما تنمو في أواخر فترة المراهقة أو بداية العشرينيات. في كثير من الأحيان، لا يكون هناك مساحة كافية لها في الفم، مما يؤدي إلى انحشارها. هذا الانحشار يمكن أن يسبب:

  • تورم في اللثة المحيطة بضروس العقل
  • ألم في الفك والوجه
  • صعوبة في فتح الفم أو مضغ الطعام
  • التهاب اللثة حول ضروس العقل (التهاب اللثة الحاد)

الأسنان المحشورة قد تسبب أيضاً التهابات وتورمات مستمرة إذا لم يتم علاجها بشكل صحيح.

التهابات الجيوب الأنفية

التهابات الجيوب الأنفية، خاصةً تلك المتعلقة بالأسنان العلوية، يمكن أن تؤدي إلى تورم الوجه. الجيوب الأنفية تقع بالقرب من جذور الأسنان العلوية، وإذا حدثت عدوى في الأسنان العلوية، يمكن أن تنتشر إلى الجيوب الأنفية والعكس صحيح. الأعراض تشمل:

  • ضغط وألم في منطقة الجيوب الأنفية
  • تورم في الوجه، خاصةً حول العينين والخدين
  • صداع مزمن
  • إفرازات أنفية صفراء أو خضراء
  • صعوبة في التنفس من خلال الأنف

التهابات الجيوب الأنفية تحتاج إلى علاج طبي، وأحيانًا تدخل جراحي، إذا كانت العدوى شديدة أو متكررة.

بعد حشو الضرس

  1. التهاب اللثة:
    • يمكن أن يحدث التهاب اللثة نتيجة للجراثيم والبكتيريا التي تتواجد حول الضرس، مما يؤدي إلى تورم اللثة وانتفاخ الخد.
  2. التسوس السطحي أو العميق:
    • عندما يتعرض الضرس للتسوس، قد يؤدي ذلك إلى تهيج الأعصاب والأنسجة المحيطة، مما يسبب الألم والانتفاخ.
  3. التهاب العصب (التهاب الجذر):
    • يمكن أن ينتج التهاب العصب من التسوس العميق أو الإصابة، مما يسبب ألمًا شديدًا وانتفاخًا.
  4. كسر أو تلف الضرس:
    • قد يتسبب الكسر أو التلف في تهيج الأنسجة المحيطة، مما يؤدي إلى انتفاخ الخد.
  5. الخراجات:
    • يمكن أن تنجم الخراجات من التهابات الضرس، وتتسبب في انتفاخ شديد وألم حاد.

الوقاية من تورم الوجه بسبب الأسنان

الحفاظ على نظافة الفم

الحفاظ على نظافة الفم يعتبر الخطوة الأساسية للوقاية من مشاكل الأسنان واللثة التي يمكن أن تؤدي إلى تورم الوجه. يمكن تحقيق ذلك من خلال:

  1. تفريش الأسنان بانتظام:
    • التفريش مرتين يوميًا: يجب تفريش الأسنان مرتين يوميًا باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد. التفريش يساعد في إزالة البلاك والبكتيريا التي تتراكم على الأسنان واللثة.
    • تقنية التفريش الصحيحة: من المهم استخدام تقنية تفريش صحيحة، بتحريك الفرشاة بزاوية 45 درجة تجاه اللثة وبحركات دائرية لطيفة. يجب تنظيف جميع جوانب الأسنان، بما في ذلك الجوانب الأمامية والخلفية والأسطح التي يتم المضغ عليها.
  2. استخدام الخيط السني:
    • يوميًا: يجب استخدام الخيط السني مرة واحدة يوميًا لإزالة البلاك والجزيئات الغذائية من بين الأسنان وتحت خط اللثة، حيث لا تصل فرشاة الأسنان.
    • التقنية الصحيحة: عند استخدام الخيط السني، يجب إدخاله برفق بين الأسنان والتحرك بلطف للأعلى والأسفل على جانب كل سن لتجنب إيذاء اللثة.
  3. استخدام غسول الفم:
    • مضادات البكتيريا: يمكن استخدام غسول الفم المضاد للبكتيريا للمساعدة في قتل الجراثيم وتقليل تكوّن البلاك.
    • يوميًا: يُنصح باستخدام غسول الفم يوميًا كجزء من روتين العناية بالفم لتعزيز نظافة الفم.

اقرأ ايضا:
كم يستمر الألم بعد حشو العصب
وجع بعد حشو العصب
مضاد حيوي بعد حشو العصب

زيارة الطبيب بانتظام

الزيارات الدورية لطبيب الأسنان تلعب دورًا هامًا في الوقاية من تورم الوجه بسبب مشاكل الأسنان. تشمل هذه الزيارات:

  1. الفحص الدوري:
    • كل 6 أشهر: يُوصى بزيارة طبيب الأسنان كل 6 أشهر لإجراء فحص شامل للأسنان واللثة. يساعد هذا في اكتشاف المشاكل في مراحلها المبكرة قبل أن تتفاقم.
    • التشخيص المبكر: الفحص الدوري يساعد الطبيب في تشخيص الحالات المحتملة مثل تسوس الأسنان، والتهاب اللثة، وأمراض اللثة الأخرى في وقت مبكر.
  2. تنظيف الأسنان الاحترافي:
    • إزالة الجير: حتى مع العناية الجيدة بالأسنان في المنزل، يمكن أن يتراكم الجير على الأسنان. يقوم طبيب الأسنان أو أخصائي تنظيف الأسنان بإزالة هذا الجير لمنع التهاب اللثة ومشاكل الأسنان الأخرى.
    • تلميع الأسنان: تلميع الأسنان يساعد في إزالة البقع السطحية ويجعل الأسنان تبدو أنظف وأكثر صحة.

تجنب الممارسات الضارة

بعض العادات يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بمشاكل الأسنان واللثة، مما يؤدي إلى تورم الوجه. من بين هذه العادات:

  1. التدخين:
    • أضرار التدخين: التدخين يضعف الجهاز المناعي ويقلل من قدرة الجسم على مقاومة العدوى، مما يزيد من خطر التهاب اللثة وأمراض اللثة الأخرى.
    • التوقف عن التدخين: الإقلاع عن التدخين يمكن أن يحسن صحة الفم بشكل كبير ويقلل من مخاطر الإصابة بالتورم والالتهابات.
  2. تجنب تناول الأطعمة الضارة:
    • السكريات والمشروبات الغازية: الأطعمة والمشروبات السكرية تسهم في تكوين البلاك وتسوس الأسنان. من الأفضل تقليل استهلاكها واختيار خيارات صحية مثل الفواكه والخضروات.
    • الأطعمة الصلبة: تجنب مضغ الأطعمة الصلبة مثل الثلج والحلوى الصلبة التي يمكن أن تسبب كسر الأسنان أو تلف الحشوات والتركيبات السنية.
  3. استخدام الحماية الرياضية:
    • واقي الفم: عند ممارسة الرياضات التي تنطوي على اتصال جسدي، يُنصح باستخدام واقي الفم لحماية الأسنان من الإصابات.

من خلال اتباع هذه الخطوات البسيطة والفعالة، يمكن الوقاية بشكل كبير من تورم الوجه بسبب مشاكل الأسنان، وضمان الحفاظ على صحة الفم والأسنان بشكل عام.

تورم الوجه بسبب الأسنان هو مشكلة شائعة يمكن أن تكون مؤلمة ومزعجة. من خلال فهم الأسباب المحتملة والتعرف على الأعراض والعلاجات المناسبة، يمكن تقليل التورم وتسريع عملية الشفاء.

الحفاظ على نظافة الفم هو المفتاح الرئيسي للوقاية من مشاكل الأسنان واللثة. يتضمن ذلك التفريش بانتظام، استخدام الخيط السني، واستخدام غسول الفم المضاد للبكتيريا. بالإضافة إلى ذلك، الزيارات الدورية لطبيب الأسنان، مثل تلك التي توفرها عيادة الدكتور ماهر، تعتبر ضرورية لاكتشاف المشاكل مبكرًا ومنع تفاقمها.

تجنب الممارسات الضارة مثل التدخين وتناول الأطعمة الضارة يمكن أن يقلل من خطر التورم والالتهابات. كما أن استخدام واقي الفم عند ممارسة الرياضات يمكن أن يحمي الأسنان من الإصابات.

تقدم عيادة الدكتور ماهر رعاية شاملة ومخصصة لمرضى الأسنان، باستخدام أحدث التقنيات والخبرة الطبية لضمان أفضل النتائج. سواء كنت تعاني من التهاب اللثة، خراج الأسنان، أو مشاكل ضروس العقل، فريق العيادة هنا لتقديم الدعم والعلاج اللازمين.

ختامًا، من الضروري العناية بصحة الفم والأسنان والالتزام بالزيارات الدورية لطبيب الأسنان لضمان الوقاية والعلاج المبكر لأي مشكلة قد تظهر. الاهتمام بصحة الفم يعزز من صحتك العامة ويقلل من مشاكل التورم والألم، مما يضمن لك حياة أكثر راحة وسعادة.

يمكنك الإطلاع على:
تركيب فينير الأسنان
أنواع فينير الأسنان

تقويم الأسنان