أسباب نزول الدم من اللثة أثناء تنظيف الأسنان

نزيف اللثة هو أحد الأعراض التي تحدث عادةً بسبب مشكلة ما. ومع ذلك، يلزم الحصول على دعم من أخصائي لتشخيص وعلاج السبب الكامن وراءه. يجب توفير نظافة الفم والأسنان اليومية وتطبيقها بشكل صحيح. من المهم أيضاً إجراء فحص روتيني لطبيب الأسنان كل 6 أشهر.

وأحد أسباب نزول الدم من اللثة هو تنظيف الأسنان وقد يكون مقلقًا للكثير من الأشخاص. يعتبر هذا العرض إشارة إلى وجود مشكلة في صحة الفم قد تحتاج إلى اهتمام فوري. في هذا المقال، سنستعرض أسباب نزول الدم من اللثة أثناء تنظيف الأسنان ونسلط الضوء على كيفية الوقاية منها ومعالجتها.

المزيد عن:
أضرار خلع الضرس للأطفال
كيف يركب تقويم الأسنان
تنظيف الأسنان بالفحم مضر

أسباب نزيف اللثة عند غسل الأسنان

يعد نزيف اللثة من أهم أعراض الإصابة بالتهاب اللثة، وقد يكون المسبب لنزيف اللثة المستمر هو تراكم الترسبات على الأسنان، إذ يعد مؤشر على الإصابة بأمراض ذات خطورة يجب معالجتها والاهتمام بصحة اللثة.

ويمكن أن يكون أحد أسباب نزيف اللثة عند غسل الأسنان هو غسل الأسنان بصورة شديدة أو بعد انقطاع فترة طويلة أو تركيب طقم أسنان غير مناسب أو بطريقة ليست صحيحة.

كما يمكن أن يكون يشير نزيف اللثة إلى حالات أكثر خطورة، ويمكن تلخيص أهم أسباب نزيف اللثة عند غسل الأسنان بما يأتي:

1. التهاب اللثة (Gingivitis)

التهاب اللثة يحدث عندما يتم إهمال تنظيف الأسنان وعدم المتابعة، إذ تتكون مادة لزجة شفافة على الأسنان واللثة تسمى بلاك، وتتم عملية التخلص منها من خلال التنظيف المستمر للأسنان.

عندما لا يتم إزالة البلاك بشكل منتظم، فإنه يتصلب ويتحول إلى جير. الجير يمكن أن يسبب تهيج اللثة ونزول الدم أثناء تنظيف الأسنان. الجير لا يمكن إزالته بواسطة فرشاة الأسنان العادية ويحتاج إلى تنظيف احترافي من قبل طبيب الأسنان.

ومن أعراض التهاب اللثة ما يأتي:

  • انتفاخ اللثة.
  • احمرار اللثة أو ظهورها بلون قاتم.
  • رائحة كريهة للفم.
  • سهولة نزيف اللثة عند غسل الأسنان بمجرد استخدام أدوات تنظيف الأسنان.
  • ضعف بنية اللثة.

2. التهاب دواعم السن (Periodontitis)

إن التهاب دواعم اللثة هو نتيجة لتطور التهاب اللثة المهمل، إذ أنه يتسبب بتراخي وسقوط الأسنان نتيجة لزيادة نمو العدوى البكتيرية التي تصيب اللثة وعظام الفك والأنسجة الداعمة التي تربط الأسنان باللثة.

3. نقص الفيتامينات

يمكن أن يكون نقص بعض أنواع الفيتامينات، مثل: فيتامين ج، وفيتامين ك، أحد أسباب نزيف اللثة عند غسل الأسنان، مما يوضح عدم وجود أي مشاكل بطريقة ونظافة الأسنان وعدم وجود التهابات باللثة.

ويتم التأكد من أن نقص الفيتامينات هي المسبب من خلال الفحوصات المخبرية.

وفي هذه الحالة يجب الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ك مثل: الخضراوات ذات الأوراق الخضراء، وزيت الزيتون، وفول الصويا، والأطعمة الغنية بفيتامين ج، مثل: الفواكة الحمضية، وعصائرها، والخضراوات.

4. التغيرات الهرمونية

تتعرض النساء في فترة الحمل وعند الدخول بسن الأمل لنزيف اللثة بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث، إذ تصبح اللثة أكثر حساسية.

5. الإصابة ببعض الأمراض

قد تسبب بعض أنواع الأمراض إلى نزيف اللثة، مثل: سرطان الدم، والتي تعد إحدى اضطرابات النزيف، وقد يُصاحبها نزيف باللثة.

كما أن الإصابة بمرض السكري الذي يؤثر على قدرة الجسم على امتصاص السكريات من الأغذية، مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بالتهاب اللثة، وبالتالي نزيف اللثة عند غسل الأسنان.

6. تناول الأدوية

إنّ تناول أدوية مميعات الدم التي تساعد على عدم تجلط الدم قد يكون من أسباب نزيف اللثة عند غسل الأسنان، ومن مميعات الدم ما يأتي:

  • الوارفارين (Warfarin).
  • الأسبرين (Aspirin).
  • الهيبارين (Heparin).

اقرأ ايضا:
علاج نزيف الأسنان بعد الخلع
تورم الوجه بسبب الأسنان

برشام مسكن للاسنان

7. العوامل الوراثية

هناك اضطرابات وراثية، مثل: الهيموفيليا (Hemophilia) وهي اضطراب يتمثل بنقص البروتينات اللازمة لتجلط الدم، مما يؤدي إلى النزيف المستمر في مختلف أنحاء الجسم ومن ضمنها نزيف اللثة عند غسل الأسنان.

كما أن ضعف بنية اللثة يمكن أن بكون حالة وراثية.

8. ممارسة بعض العادات السيئة

ومن هذه الممارسات التي تؤدي إلى نزيف اللثة عند غسل الأسنان ما يأتي:

  • التدخين، إذ أنه يضعف اللثة ولا يسمح بتجددها أو تعافيها.
  • الممارسات أثناء تنظيف الأسنان باستخدام الفرشاة الأسنان وخيط الأسنان بطريقة مغلوطة.

ماذا يحدث إذا لم يتم إزالة جير الأسنان؟

غالبًا ما يذهب المريض إلى طبيب الأسنان إذا ما شعر بآلام حادة صادرة من الأسنان أو اللثة، ولكن أخطر ما في الأمر إذا لم يكن من الأعراض الشعور بالألم، فربما يتم إهمال العلاج، وقد يؤدي إهمال إزالة جير الأسنان إلى:

  • تكون الجير بشكل أكبر وبالتالي تراكم البكتيريا بشكل أكبر؛ مما يؤدي إلى زيادة عمق الجيوب اللثوية الأمر الذي يتسبب في تراجع اللثة، وزيادة حساسية الأسنان مع ظهور الأسنان بشكل غير جمالي إطلاقًا.

  • يسبب دخول البكتيريا إلى الجيوب اللثوية العميقة، في خروج رائحة كريهة بشكل نفاذ من الفم.

  • ضعف عظام الفك مما يسبب خلخلة الأسنان، مما يؤدي إلى خلعها أو فقدانها.

  • تتمكن البكتيريا من الدخول إلى قنوات الجذور، مما يؤدي إلى التهاب العصب.

المضاعفات

يمكن أن يؤدي التهاب اللثة غير المعالج إلى الإصابة بأمراض اللثة التي تنتشر إلى الأنسجة والعظام تحت اللثة، في ما يُسمى بالتهاب دواعم الأسنان. وهذه حالة مَرَضية أخطر بكثير يمكن أن تؤدي إلى فقدان الأسنان.

قد ترتبط أمراض اللثة المستمرة ببعض الأمراض التي تؤثر في الجسم بأكمله، مثل أمراض الجهاز التنفسي والسكري وأمراض الشريان التاجي والسكتة الدماغية والتهاب المفاصل الروماتويدي. فبعض الأبحاث يشير إلى إمكانية دخول البكتيريا المسؤولة عن الإصابة بالتهاب دواعم الأسنان إلى مجرى الدم عبر أنسجة اللثة، ما يمكن أن يؤثر في القلب والرئتين وأجزاء أخرى من الجسم. لكن ما تزال هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الدراسة لتأكيد هذا الارتباط.

من الأشكال الحادة لالتهاب اللثة حالة تُسمى الفم الخندقي -وتُعرف كذلك بالتهاب اللثة التقرحي الناخر- وهي حالة تسبب ألمًا وعَدوى ونزيفًا في اللثة وقُرحًا. في يومنا هذا من النادر الإصابة بالفم الخندقي في البلدان المتقدمة، إلا أنه شائع في البلدان النامية التي ينتشر فيها سوء التغذية وسوء الأحوال المعيشية.

تعرف ايضا على:
زراعة العظم قبل زراعة الأسنان
زراعة الأسنان قبل وبعد
زراعة الأسنان بعد الخلع مباشرة

الوقاية والعلاج

إن علاج نزيف اللثة ينقسم إلى طريقين، كما الآتي:

1. العلاج الوقائي

العلاج الوقائي يتمثل بإزالة مُسببات نزيف اللثة، فإن كان نزيف اللثة ناتج عن التهاب في اللثة نتيجة تجمع لبقايا الأكل فالحل يكمن في الآتي:

  • تنظيف الأسنان بالطريقة الصحيحة مرتين يوميًا على الأقل مع اختيار أنواع جيدة من معجون الأسنان.
  • استخدام خيط الاسنان.
  • المضمضة بالغسول الفموي بصورة منتظمة.
  • الابتعاد عن استخدام الأسنان لتكسير المكسرات، مثل: البندق، واللوز.
  • تقطيع المأكولات الصلبة قبل تناولها، مثل: التفاح.
  • الابتعاد عن تناول المأكولات الباردة جدًا.

أما إذا كان السبب يتمحور حول وجود مرض يتسبب بعرض جانبي على اللثة أو استخدام بعض أنواع الأدوية التي تزيد من تدفق الدم إلى اللثة ويجعل نزفها أسهل، فالحل يكمن بمعالجة هذه المشكلات.

2. العلاج الطبي

في حال لم تُجدي الطرق السابقة نفعًا في علاج نزيف اللثة يتوجب البحث عن العلاج الدوائي، والذي يجب استشارة الطبيب به، وغالبًا العلاج الطبي يتمثل في ما يأتي:

  • وضع الشاش الطبي المعقم على مكان النزيف إلى أن يتوقف تمامًا.
  • إزالة التكلسات بمعدات طبية خاصة يستخدمها الطبيب، فقد تكون التكلسات أحد أسباب نزيف اللثة.
  • ترميم الأسنان، ويوجد عدة طرق لترميم الأسنان، ومنها تلبيس الأسنان بالقشور الخزفية أو ما تُعرف بالفينير، فقد يكون نزيف اللثة ناتج من مشكلة في الأسنان.
  • تناول المسكنات، وذلك في حال كان نزيف اللثة يترافق مع ألم.
    يجدر العلم أنه يجب مراجعة طبيب الأسنان مرتين سنويًا على الأقل لعمل الفحص الدوري، وتنظيف التكلسات إن وُجدت.

خطوات إضافية للتقليل من نزيف اللثة

في ما يأتي بعض الخطوات التي من شأنها أن تحمي من الإصابة بنزيف اللثة:

  • تجنب المأكولات الغنية بالكربوهيدرات والسكريات، حيث تشكل الغذاء الرئيس للبكتيريا التي تنمو داخل الفم.
  • تناول الأغذية الغنية بالألياف وفيتامين ج (Vitamin C)، حيث أن الألياف تقوي أربطة اللثة وتدعمها، ويقي فيتامين ج من ضعف أنسجة اللثة.
  • تجنب التدخين؛ لأن السجائر تحتوي على العديد من المواد الضارة التي تساعد على نمو البكتيريا اللاهوائية، وتضرّ بقدرة اللثة على التجدد أو التعافي الذاتي.

نزول الدم من اللثة أثناء تنظيف الأسنان يمكن أن يكون إشارة إلى مشكلة صحية في الفم تحتاج إلى اهتمام فوري. باتباع الإجراءات الوقائية واتباع العادات الصحية المناسبة، يمكننا الحفاظ على صحة اللثة والأسنان. للمزيد من المعلومات والنصائح حول صحة الفم، يمكنكم زيارة عيادة الدكتور ماهر حيث تتوفر أفضل الخدمات الطبية والعناية بصحة الفم والأسنان.

يمكنك الإطلاع على:
تكلفة فينير الأسنان في مصر

الفرق بين حشو العصب وتمويت العصب

زراعة الاسنان